توافق على عودة منصب نائب رئيس الوزراء في حكومة عبد المهدي

رئيس التحرير18 أكتوبر 2018آخر تحديث :

النجف اليوم/ متابعة……..

كشفت صحيفة “العربي الجديد” اللندنية، الخميس، عن وجود توافق على إعادة منصب نائب رئيس الوزراء خلال الحكومة التي سيشكلها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، مشيرة إلى أن الجدل ما زال كبيراً حول وزارات الدفاع والداخلية والخارجية والمالية والتخطيط، على اعتبار أنها وزارات سيادية وحساسة.

وقالت الصحيفة في تقرير لها  إن “عبد المهدي سيُقدّم حكومته الجديدة للبرلمان الأحد أو الإثنين المقبلين وبنصف تشكيلة وزارية في حال تم الاتفاق النهائي على قائمة تضم أسماء ما لا يقل عن عشرة وزراء لشغل وزارات مختلفة، وذلك بعد لقائه قوى سياسية شيعية، اليوم، تُمثل تحالفي “الإصلاح” (محور مقتدى الصدر وحيدر العبادي)، و”البناء” (محور هادي العامري ونوري المالكي)”.

وأضافت، أن الحكومة ستذهب على الأرجح نحو المحاصصة لكن بطريقة مبتكرة، فيتم اختيار وزراء سنّة وشيعة وعن الأقليات، كالتركمان والمسيحيين، لكن تحت عنوان (وزراء تكنوقراط ومستقلين أو غير حزبيين، لكن الحقيقة أنهم مروا بطريقة أو أخرى عن طريق الكتل والأحزاب وتمت الموافقة على أسمائهم قبل رفعها إلى البرلمان تحت هذا الوصف)”.

ونقلت الصحيفة عن سياسي عراقي توقعه بأن “يُحسم التصويت على وزارات الكهرباء والبلديات والإسكان والنفط والتجارة والنقل والمواصلات والزراعة والتعليم العالي والتربية وحقائب وزارية أخرى مطلع الأسبوع المقبل”، لافتاً إلى أن “هناك توافقاً أيضاً على إعادة منصب نائب رئيس الوزراء بعد إلغائه في الحكومة الماضية برئاسة حيدر العبادي ضمن حملة ترشيق الإنفاق الحكومي”. انتهى

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

الاخبار العاجلة