مجلس محافظة النجف الأشرف يخصص “مليار و ثلاثمائة و ثمانون مليون دينار للصحة”

رئيس التحرير7 مارس 2018آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رئيس التحرير
اخبار العراقاخبار النجفاخر الاخبار

Screenshot ٢٠١٨٠٣٠٧ ١٢٠٠٢٨ - وكالة النجف اليوم الاخبارية
أثنى مدير عام صحة النجف الأشرف على دور مجلس المحافظة الداعم للصحة بما خصصه للمؤسسات الصحية من اموال لديمومة عملها و تقديم خدمات صحية مُرضية لأبناء المدينة المقدسة و من يقصدها من المحافظات المجاورة .
وقال الدكتور علي شبر على هامش إجتماعِ تشاوريِ ترأسه رئيس لجنة الصحة و البيئة في المجلس الدكتور علي الشمري و رئيس اللجة الأقتصادية الأستاذ زهير الجبوري و ضم كل من مدراء الأقسام و المستشفيات و القطاعات “نكبر على الدور الذي يضطلع به مجلس المحافظة والذي ينم عن حرص كبير من لدن المجلس الموقر وشعوره بالأهمية البالغة لقطاع الصحة ،مثمناً تخصيص مليار و ثلاثمائة و ثمانون مليون دينار للصحة ستعكف الدائرة في إجتماع تشاوري لاحق على تقديم الأولويات في عمل مؤسساتها “.
و جدد مدير عام الصحة مطالبته بتوفير مبالغ كافية لإكمال منشأئين صحيين هما (مستشفى القادسية و المشخاب ) لحاجة أهالي المدينتين الماسة لهذين المستشفيين اللذين سيخففا حجم الزخم على الكثير من مستفيات المركز و مستشفى المناذرة و لما للقرب من دور في إنقاذ العديد من الحالات الخطرة كحوادث السير كونهما – اي المستشفيين -يقعان على طريق يربط العديد من المحافظات الجنوبية فضل عن أهالي المنطقتين .
بدوره أوضح رئيس لجنة الصحة و البيئة في المجلس الدكتور علي الشمري بأن هذا الإجتماع يهدف لإستجلاء آراء مدراء الأقسام و المستشفيات و القطاعات بما خصصه مجلس المحافظة من الموارد المحلية لقطاع الصحية ،مشيراً إلى وجود ضوابط في كيفية توزيع هذه التخصيصات مشدداً على ضرورة أن يخصص للقضايا ذات الأهمية الكبرى و تقع ضمن أولويات الدائرة “.
رئيس اللجنة الإقتصادية في المجلس الأستاذ زهير الجبوري بيّن أن المبالغ المخصصة لقطاع الصحة لا تمثل الطموح و أن الحاجة الفعلية للقطاع الصحي أكبر بكثير من المبلغ المخصص ،مؤكداً بأن الواقع الصحي يعاني ما وصفه بالأزمات في كل المحافظات من أدوية و مستلزمات طبية ،مستدركاً بأن هذا المبالغ ستضمن ديمومة عمل المؤسسات الصحية لتقديم خدمات صحية مُرضية للمواطن .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة