اليابان تطور قمراً خشبياً لتقليل النفايات الفضائيَّة

رئيس التحريرآخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2020 - 10:15 صباحًا

النجف اليوم/
تعمل اليابان على تطوير أقمار صناعية من الخشب بحلول العام 2023 في تجربة هي الأول من نوعها عالمياً.
وبدأت شركة سوميتومو فورستري بالتعاون مع جامعة كيوتو اليابانية في تجريب أنواعٍ مختلفة من الأخشاب في بيئات مناخيَّة بالغة القسوة على الأرض بحيث تكون قادرة على تحمُّل التغير في درجات الحرارة وأشعة الشمس.
وأكدت الشركة: إنها بدأت بحثًا عن نمو الأشجار واستخدام المواد الخشبية في الفضاء.
وقال المتحدث الرسمي لشركة سوميتومو: إنَّ “نوع الخشب الذي تُجرى عليه التجارب “سِرّ بحثي””.
ومن المفترض أن تحترق الأقمار الصناعية الخشبية دون إطلاق المواد الضارة في الغلاف الجوي أو إرسال الحطام إلى الأرض.
وباتت مخلفات الغزو الفضائي تمثل مشكلة تتضخم باضطراد مع ازدياد أعداد الأقمار الصناعية التي تُطلق إلى الفضاء.
ومن شأن الأقمار الصناعية الخشبية أنْ تحترق في الفضاء من دون أنْ تخلّف أضراراً تبقى عالقة في الغلاف الجوي، أو بقايا معرّضة للسقوط على الأرض.
ويقول تاكاو دوي، وهو أستاذ في جامعة كيوتو، ورائد فضاء ياباني: “ينتابنا قلق بالغ من حقيقة أنَّ كل الأقمار الصناعيَّة التي تعاود دخول الغلاف الجوي للأرض تحترق وتخلّف بقايا من الألومنيوم تظل هائمة لسنوات عديدة في طبقة عليا من الفضاء.. في نهاية الأمر، سيكون لذلك تأثير على البيئة في الأرض”.
ويضيف تاكاو: “في المرحلة التالية سنقوم بتطوير نموذج هندسي للقمر الصناعي، قبل أن ننفذّه صناعياً”.
يحذّر الخبراء من تنامي التهديد الذي تمثّله مخلّفات المركبات الفضائية المتساقطة على الأرض، مع تزايد أعداد المركبات الفضائية والأقمار الصناعية التي تُطلق إلى الفضاء.
ويتزايد استخدام الأقمار الصناعية في أغراض شتى منها: الاتصال، والتلفزة، والملاحة، والأرصاد الجوية.
ويطرح خبراء وباحثون في علوم الفضاء رؤى مختلفة للحد من مخلفات الغزو الفضائي فضلا عن التخلص منها نهائيا.
ويطوف نحو ستة آلاف قمر صناعي حول الأرض، بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، لكن نحو 60 في المئة من هذا العدد مخلّفات مركبات فضائيَّة.
وتقدّر شركة يوروكونسلت البحثية أنه سيجري إطلاق نحو 990 قمرًا صناعياً سنوياً على مدار السنوات العشر المقبلة، ما يعني أن 15 ألف قمر صناعي سيدور حول الأرض بحلول عام 2028.
وأطلقت شركة سبيس إكس بالفعل أكثر من 900 قمر صناعي من طراز ستارلنك، وتقول إنها تخطط لإطلاق آلاف الأقمار الصناعية الأخرى.
وتتحرك مخلفات المركبات الفضائية بسرعة فائقة تزيد عن 22,300 ميل في الساعة على نحو كفيل بإلحاق أضرار بالغة بأي جسم ترتطم به، كما حدث بالفعل عام 2006 عندما ارتطمت مخلفات مركبة فضائية بمحطة الفضاء الدولية.انتهى/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر/طوكيو: بي بي سي
رابط مختصر
2020-12-31 2020-12-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة النجف اليوم الاخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

رئيس التحرير