حكومة النجف المحلية توضح في بيان لها الموقف تجاه المستشفى الالماني في النجف الاشرف

رئيس التحرير6 أبريل 2021آخر تحديث : منذ سنة واحدة
رئيس التحرير
اخبار العراقاخبار النجفاخر الاخبار

142 - وكالة النجف اليوم الاخبارية

 

اعلنت حكومة النجف الاشرف المحلية موقفها الثابت بما يتعلق بالمستشفى الالماني ونفيها القاطع ان يتحول الى فرصة استثمارية وان لاعلاقة لها بزيارة وزير الصحة الى لبنان لتوقيع بروتوكول صحي بين العراق ولبنان.

وبينت حكومة النجف في بيانها ان موقفها الثابت ان تكون المستشفى الالماني هو خدمة عامة لجميع المواطنين وليست استثمارية او مستشفى اهلية

وادناه نص البيان الصادر عن المكتب الاعلامي الخاص لمححافظ النجف الاشرف السيد لؤي الياسري…..

…………………….

لا تتوقف بعض الصفحات من ترويج الاكاذيب عبر صفحاتها الممولة بالسحت والحرام والمأجورة على شبكات التواصل الاجتماعي لنشر الأكاذيب بغضا وحسدا لما تحقق في هذه المدة لأبناء النجف الأشرف.
واليوم تخرج بكذبة جديدة إن المحافظ في لبنان برفقة وزير الصحة للتفاوض مع شركات لبنانية لمنح المستشفى الالماني فرصة استثمارية (كما يدعون) !!
وهنا واجب ان نوضح حتى لا تنطلي هذه الكذبة الصفراء على أبناء النجف الكرام ونؤكد، إن المحافظ لم يلتقي بالسيد وزير الصحة مطلقا خلال هذه الفترة وزيارة السيد الوزير الى بيروت لتوقيع بروتوكول صحي حسب بيان وزارة الصحة المعلن يأتي للتعاون بين العراق ولبنان.
كما نقول : إن السيد المحافظ قد بينّ مراراً وتكراراً وفي مؤتمرات صحفية رسمية وفردية ومع وفود الحكومة الاتحادية أن المستشفى الألماني خط أحمر وهي وضعت لخدمة المواطنين وفق نظام المؤسسات الصحية العامة وليست الأهلية والخاصة ولن يتم اتخاذها استثمارية وليست هناك اي نية في التحويل وهذا موقف حكومة النجف المحلية.
وأن الغاية من هذه المنشورات واضحة وهو استجداء اعجابات؟ على شبكات التواصل الاجتماعي لينشر هكذا منشورات رخيصة الثمن ومحاولة منهم للنيل مما تحقق من انجازات لعمل السيد المحافظ وهذا ما يشير اليه القاصي والداني من النجفيين والمحافظات المجاورة.
واليوم تفتخر الحكومة المحلية أنها وصلت لاحياء وقرى لم ينالها الأعمار منذ النظام البائد ! ولكننا وصلنا ووفرنا لها الخدمات وقطعنا عهدا على أنفسنا على أن نوفر الخدمات لغيرها من القرى والمدن في أقصى أحياء محافظتنا العزيزة.
باختصار يقول ويؤكد محافظ النجف الاشرف ” إن المستشفى الألماني لن تكون مشروعا استثماريا تحت أي ظرف كان” وستكون لأبناء النجف الكرام .
أما أصحاب الصفحات الصفراء، الذين أغاضهم التحول العمراني في محافظة النجف، فسنكون لهم بالمرصاد لكشف أكاذيبهم وزيفهم والله المستعان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة