“4” أخطاء “مُحرجة” في المراسم العراقية خلال أسبوعين!

رئيس التحرير15 يناير 2019آخر تحديث :

النجف اليوم/ متابعة…

منذ مطلع العام الحالي، تتوالى الأخطاء –المُحرجة في بعض الأحيان- التي تصدر من جهات رسمية رفيعة، كرئاسة مجلس النواب، أو وزارة الدفاع ورئاسة الوزراء، فلم يكد يُنسى ظهور المظليين العراقيين وهم يحلقون بمظلات تحمل ألوان أعلام دول أوروبية، في ذكرى تأسيس الجيش العراقي، حتى أظهرت صورة التُقطت لرئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي في استقباله لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وقد رُفع في غرفة اللقاء جدارية لشخصية تاريخية فارسية، رُبما اعتقد مكتب الحلبوسي أنها آشورية بسبب التشابه في بعض التفاصيل، رغم الاختلافات التي قال مختصون في الآثار أنها أوضح من أن تشتبه على مؤسسة رسمية عليا كرئاسة البرلمان، بكوادرها المختصة، لتُختم سلسلة الأخطاء بتسريب أجندة زيارة وزير الخارجية الفرنسي إلى بغداد.  

 NASnews.com

مظلات الإتحاد الأوروبي

خلال احتفالية الذكرى الـ 98 لتأسيس الجيش العراقي، وبحضور رفيع لقيادات الدولة، كرئيس الوزراء، وقائد الأركان، ومستشار الأمن الوطني، ورئيس جهاز المخابرات، نفذ المظليون قفزةً استعراضية، فوق ساحة الاحتفالات، إلا أن المظلات التي طاروا بها، حملت ألواناً بدت كأنها للعلمين الفرنسي، والإسباني، فضلاً عن مظلة ثالثة باللون الأبيض والاخضر حملت رقماً. ولم تصدر وزارة الدفاع توضيحاً حول القضية،

تبرير فاشل

خلال استقبال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لوزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، ظهرت جدارية خلف الحلبوسي، يُفترض انها ضمن اكسسوارات تزيين المقار الرسمية بالشواهد التاريخية العراقية، ورغم تشابه الجدارية مع بعض الشخصيات التاريخية الآشورية، إلا أن نشطاء تداولوا صورة الجدارية، مؤكدين أنها تعود لشخصية فارسية تاريخية لا علاقة لها بتاريخ العراق، وكادت القضية تتسبب بتوتر سياسي، حين تساءل مراقبون عن ما إذا كان ثمة رسالة أُريد ايصالها عبر استقبال وزير الخارجية الأميركي في قاعة تحمل صورة شخصية فارسية، خاصة وأن تدريسية في مجال الآثار في جامعة بريطانية، ردّت على تعليق للصحفي ستيفن نبيل الذي التقط الخطأ، بالتأكيد على أن الجدارية تعبّر عن حضارة أخرى جاءت بعد الحضارة العراقية بنحو 200 عام.

لكن النائب محمد الكربولي، المقرّب من الحلبوسي، وعضو الكتلة التي ينتمي لها رئيس البرلمان، ألقى بمسؤولية الخطأ على عاتق رئيس الوزراء، وغرّد الكربولي بالقول: إن القاعة التي استقبل فيها الحلبوسي الوزير الاميركي تعود لرئاسة الوزراء، وهو تبريرٌ لم يُفلح بتطويق القضية، حيث واصل متابعون، إلقاء اللوم على رئاسة البرلمان، وفرقها المختصة، التي لم تفحص قاعة الاجتماع أو تهيئها للاستقبال.

بغداد تستقبل الملك الاردني بعلم فلسطين

صباح يوم، الإثنين، واثناء زيارة العاهل الاردني للعراق رفعت اعلام فلسطينية في شوارع العاصمة بغداد ضمن حملة نظمتها رئاسة الجمهورية للترحيب بملك الاردن عبد الله الثاني بن الحسين، الذي وصل إلى العراق في وقت سابق من اليوم.

وقال مصدر إن “الجهة المعنية بترتيب احتفال استقبال ملك الاردن، ارتكبت على مايبدو خطأً بروتوكولياً في عرض العلم الفلسطيني عبر شاشات عملاقة في شوارع بغداد ظناً منها انه العلم الاردني” إلا أن الجهات المعنية بترتيب مراسم استقبال ملك الاردن  صححت الخطأ لاحقاً، ووضعت العلم الأردني إلى جانب العلم العراقي في الشاشات.

تسريب اجندة زيارة وزير الخارجية الفرنسي لودريان

وبالتزامن مع وصول وزير الخارجية الفرنسي إلى بغداد اليوم (14 كانون الثاني 2019) تسربت منذ الصباح، من وزارة الخارجية إلى أوساط صحفية، أجندة جولة الوزير “جان لودريان” والتوقيتات الدقيقة لحركته. وهو ما أعاد إلى الاذهان حادثة تسريب صورة جواز الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، اثناء زيارته العراق.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

الاخبار العاجلة