سمنت الكوفة: خسائر هائلة سببها وزارة النفط

رئيس التحرير31 يوليو 2018آخر تحديث :

النجف اليوم/

كشف معمل سمنت الكوفة، عن وجود خسائر هائلة بسبب وزارة النفط.
وقال مدير المعمل سمير سامي اليوم الاثنين، ان” صناعة السمنت صناعة أساسية في الاقتصاد العراقي ومراحل الاعمار التي شهدها البلد قبل 2003 وبعده، ولاشك ان صناعة السمنت العراقي كان له دور كبير بالاعمار في عام 1990 من خلال بناء الجسور والمستشفيات والطرق وغيرها”.
وأشار الى انه “وبعد 2003 كانت هناك زيادة في أسعار الوقود أثرت على كلفة انتاج طن السمنت المنتج وكذلك على سعر التنافس مع سعر السمنت الحكومي”، مبينا ان” نسبة الوقود المستهلكة في القطاع الحكومي حاليا يصل الى 37% من كلفة الإنتاج”.
وأضاف سامي” كانت هناك عدة مناشدات لوزير الصناعة والمعادن محمد شياع السوداني في العام الماضي وبدروه قدم طلباً لوزارة النفط بتقليل سعر النفط الأسود من 100 دينار الى 50 دينار للتر الواحد “، مشيرا الى” اننا تفاجئنا بزيادة الأسعار من 100 دينار الى 150 ديناراً للتر في بداية عام 2018″.
وتابع” قبل قرار مجلس الوزراء 409 لسنة 2015 كان هناك اسمنت مستورد من دول الجوار وكان أقل كلفة وسعر من معاملنا كونها مدعومة من الدولة ولهذا تجد فرق كبير بالسعر بين الاسمنت العراقي والمستورد”، لافتا الى” عدم وجود اي مبرر لزيادة أسعار الوقود للمعامل الحكومية التي تعد موادها من ضمن البلد”.
وأشار الى مدير معمل اسمنت الكوفة قائلا ان” وزارة النفط تفرض علينا شراء مادة الكاز وبالسعر التجاري ولا نعلم المبرر في ذلك”، مستدركا ان” خسارتنا شهريا تبلغ مليار دينار أي 12 مليار دينار في السنة الواحدة وهذا من معمل سمنت الكوفة فقط”.
وزاد ان” الدولة عندما تدعم القطاع الحكومي فان 70% من عائداتها تعود الى الدولة.انتهى
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

الاخبار العاجلة