الجنابي:  وضع سد دربندخان  مقلق وخطة لمعالجة خطر الانهيار

رئيس التحرير13 نوفمبر 2017آخر تحديث : منذ 5 سنوات
رئيس التحرير
اخبار العراقاخر الاخبار

 - وكالة النجف اليوم الاخبارية

أكد وزير الموارد المائية حسن الجنابي في صفحته على الفيسبوك في ساعة متأخرة من ليلة البارحة: الوضع المقلق الوحيد حاليا لدينا هو سد دربندخان بسبب حجم الاضرار المرئية، وغدا فجرا {اليوم} سيتوجه فريق من المختصين من الوزارة من المهندسين والجيولوجيين لمساندة زملاءنا مشغلي سد دربندخان”.
وأضاف الجنابي “دون ان استبق قرارات المختصين فالاولوية الاولى هو تأمين سلامتهم وسلامة المواطنين عن طريق تفريغ الخزين المائي في السد بصورة تدريجية، لكننا سنمتثل لنصيحة الخبراء وعندي ثقة بقدراتهم وخبراتهم”.
وحذر وزير الموارد المائية من ان “أضرار سد دربندخان غير معروفة تماما لكن مظاهر الضرر واضحة بالانزلاقات من الجبال المحيطة بالسد، لذلك انبه سكان {باوه نور، كوله جو، كلار، شيخ بابا، السعدية، بعقوبة وجلولاء} لأخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن مجرى  مشيرا الى ان “الطاقة الكهربائية غير مستقرة في الموقع ولايمكن التأكد حاليا من حجم الضرر”.
ونوه الجنابي الى ان “كمية الخزين في سد دربندخان الذي يقع في أعالي نهر ديالى يبلغ حاليا حوالى 1.5 مليار متر مكعب أي بحدود 55% من السعة التخزينية” لافتا الى انه “وعلى نفس النهر والى الاسفل من دربندخان يقع سد حمرين وفيه فراغ خزني يبلغ حوالي 1.6 مليار متر مكعب، فاذا اخذ المواطنون حذرهم فان الموجة الفيضانية، ان حدثت في حال انهيار دربندخان لاسمح الله، يمكن استيعابها في سد حمرين”.
كما أكد ان سد دوكان الواقع على نهر الزاب الصغير 60 كيلومترا شمال غرب السليمانية ومن خلال “الفحص البصري لجسم السد فهو مطمئن وكذلك المحطة الكهرومائية، وهناك تصريف معتاد من المحطة وكذلك من احدى المنافذ السفلى يبلغ بحدود 110 متر مكعب بالثانية”.
وأضاف ان “كل الفحوصات البصرية والرصد العياني لم يشر الى أي طارئ في سد حديثة وسلامة السد مطمئنة”.انتهى

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة