دواي وعبطان ابرز المرشحين لرئاسة الوزراء بعد تضاءل حظوظ العبادي وفق تقرير

رئيس التحرير16 مايو 2018آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رئيس التحرير
اخبار العراقاخر الاخبار

244 - وكالة النجف اليوم الاخبارية

 

النجف اليوم/ 

أفاد تقرير نشرته وكالة “تسنيم” الإيرانية، بأن حظوظ رئيس الوزراء حيدر العبادي بالحصول على ولاية ثانية “تضاءلت”، مشيرة إلى أن محافظ ميسان علي دواي و وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان أبرز المرشحين لخلافته.

وتابع التقرير “وبالنظر الى موقف مقتدى الصدر زعيم تحالف سائرون الذي حصل حتى الان على غالبية الاصوات وفي حال عدم حدوث تغيير في نتائج الانتخابات فإنه وفق الدستور في العراق سيكون هذا التحالف بوصفه اكبر تحالف مسؤولاً عن تشكيل الحكومة المقبلة”.

ومن المقرر ان يتحالف تيار الصدر مع عمار الحكيم واياد علاوي والبارزاني لتشكيل الحكومة القادمة وتشكيل حكومة تكنوقراط.

وذكر التقرير ، أنه “بالنظر الى النتائج غير المتوقعة التي حققها تيار النصر فإن حظوظ العبادي لتولي هذا المنصب قد تضاءلت لاسيما وان التيار الخاضع لزعامته حصل على المركز الخامس في بغداد”.

وأضاف التقرير  أن “تيار الصدر يرى “علي دواي” محافظ ميسان مرشحاً لرئاسة الوزراء وذلك بسبب الخدمات التي قدمها للشعب والاجراءات الناجحة التي يقوم بها في هذه المحافظة، فهو يشتهر ببساطته الشديدة وتقديمه العون بيديه إلى العاملين في مشاريع المحافظة، وهو يرتدي بدلة زرقاء اللون تشبه تلك التي يرتديها عمال البلديات”.

مبينا، أنه “يتم الحديث عن اسم “عبد الحسين عبطان” وزير الرياضة والشباب التابع لتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم كخيار اخر من الخيارات المحتملة لتولي رئاسة الوزراء؛ لاسيما وان مقتدى الصدر قد اعلن استعداده للتحالف مع الحكيم، اذ ان هذا الامر يعزز حظوظه في تولي هذا المنصب”.

واشار التقرير إلى أنه “كما كانت نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية غير متوقعة يجب انتظار النتائج الرسمية ومعرفة أي تيار سياسي عراقي يمكنه ايصال مرشحه المحتمل الى منصب رئيس الوزراء”، مبينا أنه “بالعودة الى الذاكرة في التجارب السابقة نرى ان جميع الاحتمالات والسيناريوهات واردة ولايمكن الجزم ومعرفة من سيتولى منصب رئيس الوزراء في العراق”. انتهى

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة